207 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

207 أدب الدنيا والدين الصفحة




لست تنفك طالبا لوصال ... من حبيب أو طالبا لنوال
أيّ ماء لحرّ وجهك يبقى ... بين ذل الهوى وذل السؤال؟
ولو استقبح العار وأنف من الذل لوجد غير السؤال مكسبا يمونه ولقدر على ما يصونه وقد قال الشاعر:
لا تطلبن معيشة بتذلل ... فليأتينك رزقك المقدور
واعلم بأنك آخذ كل الذي ... لك في الكتاب مقدّر مسطور
والشرط الثاني- من شروط السؤال أن يضيق الزمان عن أرجائه ويقصر الوقت عن إبطائه فلا يجد لنفسه في التأخير فسحة ولا في التماذي مهلة فيصير من المعذورين وداخلا في عداد المضطرين. فأما إذا كان الوقت متسعا والزمان ممتدّا فتعجيل السؤال لؤم وقنوط. وقال الشاعر:
أبى لي إغضاء الجفون على القذى ... يقيني أن لا عسر إلّا مفرّج
ألا ربما ضاق الفضاء بأهله ... وأمكن من بين الأسنة مخرج
والشرط الثالث- إختيار المسؤول أن يكون مرجوّ الإجابة مأمول النجح إما لحرمة السائل أو كرم المسؤول فإن سأل لئيما لا يرعى حرمة ولا يولى مكرمة فهو في اختياره ملوم وفي سؤاله محروم. وقد قال بعض البلغاء:
المخذول من كانت له إلى اللئام حاجة. وقد قال بعض البلغاء: أذل من اللئيم سائله وأقل من البخيل نائله. وقال بعض الشعراء:
من كان يأمل أن يرى ... من ساقط نيلا سنيا
فلقد رجا أن يجتني ... من عوسج رطبا جنيا
وأما الشروط المعتبرة في المسؤول فثلاثة:
الشرط الأوّل- أن يكتفي بالتعريض ولا يلجأ إلى السؤال الصريح ليصون السائل عن ذل الطلب فإن الحال ناطقة والتعريض كاف. وقد قال الشاعر:
أقول وستر الدجى مسبل ... كما قال حين شكا الضفدع

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020