233 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

233 أدب الدنيا والدين الصفحة




أدنتني منها فقد صانتني عنها. وقال بعض الحكماء: من أصلح ماله فقد صان الأكرمين الدين والعرض. وقيل في منثور الحكم: من استغنى كرم على أهله. ومرّ رجل من أرباب الأموال ببعض العلماء فتحرك له وأكرمه فقيل له بعد ذلك: أكانت لك إلى هذا حاجة قال: لا ولكني رأيت ذا المال مهيبا. وسأل رجل محمد بن عمير بن عطارد وعتاب بن ورقاء في عشر ديات فقال محمد: عليّ دية وقال عتاب: الباقي عليّ فقال محمد: نعم العون على المجد اليسار. وقال الأحنف بن قيس:
فلو كنت مثرى بمال كثير ... لجدت وكنت له بادلا
فإن المروءة لا تستطاع ... إذا لم يكن مالها فاضلا
وكان يقال: الدراهم مراهم لأنها تداوي كل جرح ويطيب بها كل صلح. وقال ابن الجلال:
رزقت مالا ولم ترزق مروءته ... وما المروءة إلّا كثرة المال
إذا أردت رقي العلياء يقعدني ... عما ينوّه باسمى رقة الحال
وقيل في منثور الحكم: الفقر مخذلة والغنى مجذلة والبؤس مرذلة والسؤال مبذلة. وقال أوس بن حجر:
أقيم بدار الحزم ما دام حزمها ... وأحر إذا حالت بأن أتحوّلا
فإني وجدت الناس إلّا أقلهم ... خفاف عهود يكثرون التنقلا
بني أم ذي المال الكثير يرونه ... وإن كان عبدا سيد القوم جحفلا
وهم لمقلّ المال أولاد علة ... وإن كان محضا في العشيرة مخولا
وقال بشر الضرير
كفى حزنا أني أروح وأغتدي ... ومالي من مال أصون به عرضي
وأكثر ما ألقى الصديق بمرحبا ... وذلك لا يكفي الصديق ولا يرضي

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020