220 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

220 أدب الدنيا والدين الصفحة




المعروف موثوقا وفي ملك الإحسان مرقوقا ولزمه إن كان من أهل المكافأة أن يكافأ عليه، وإن لم يكن من أهلها أن يقابل المعروف بنشره ويقابل الفاعل بشكره. فقد روي عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أنه قال: «من أودع معروفا فلينشره فإن نشره فقد شكره وإن كتمه فقد كفره» وروى الزهري عن عروة وعن عائشة رضي اللّه عنها قالت: دخل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وأنا أتمثل بهذين البيتين:
أرفع ضعيفك لا يحربك ضعفه ... يوما فتدركه العواقب قد نما
يجزيك أو يثني عليك وأن من ... أثنى عليك بما فعلت فقد جزى
فقال النبي صلّى اللّه عليه وسلّم: ردي عليّ قول اليهودي قاتله اللّه لقد أتاني جبرائيل برسالة من ربي تعالى أيما رجل صنع إلى أخيه صنيعة فلم يجد لها جزاء إلا الدعاء والثناء فقد كافأه. وقيل في منثور الحكم: الشكر قيد النعم.
وقال عبد الحميد: من لم يشكر الإنعام فاعدده من الأنعام. وقيل في منثور الحكم: قيمة كل نعمة شكرها. وقال بعض الحكماء: كفر النعم من أمارات البطر وأسباب الغير. وقال بعض الفصحاء: الكريم شكور أو مشكور واللئيم كفور أو مكفور وقال بعض البلغاء: لا زوال للنعمة مع الشكر ولا بقاء لها مع الكفر. وقال بعض الأدباء:
شكر الإله بطول الثناء ... وشكر الولاة بصدق الولاء
وشكر النظير بحسن الجزاء ... وشكر الدنيّ بحسن العطاء
وقال بعض الشعراء
فلو كان يستغني عن الشكر ماجد ... لعزة ملك أو علوّ مكان
لما أمر اللّه العباد بشكره ... فقال: اشكروا لي أيها الثقلان
فإن من شكر معروف من أحسن إليه ونشر إفضال من أنعم عليه فقد أدى حق النعمة وقضى موجب الصنيعة ولم يبق عليه إلّا استدامة ذلك إتماما لشكره ليكون للمزيد مستحقا ولمتابعة الإحسان مستوجبا. حكي أن

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020