230 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

230 أدب الدنيا والدين الصفحة




ومن أمل يمتدّ في كل شارق ... يرجعني منه بخط يد صفر
إذا لم تدنسني الذنوب بعارها ... فلست أبالي ما تشعث من أمري
وإذا كان تقصيره لتوكل فذلك عجز قد أعذر به نفسه وترك حزم قد غير اسمه لأن اللّه تعالى إنما أمر بالتوكل عند انقطاع الحيل والتسليم إلى القضاء بعد الإعواز. وقد روى معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال: ذكر عند النبي صلّى اللّه عليه وسلّم رجل فذكر فيه خير فقالوا يا رسول اللّه: خرج معنا حاجا فإذا نزلنا منزلا لم يزل يصلي حتى نرحل فإذا ارتحلنا لم يزل يذكر اللّه عز وجل حتى ننزل فقال صلّى اللّه عليه وسلّم: فمن كان يكفيه علف ناقته وصنع طعامه قالوا: كلنا يا رسول اللّه قال: كلكم خير منه. وقال بعض الحكماء: ليس من توكل المرء اضاعته للحزم ولا من الحزم إضاعة نصيبه من التوكل. وإن كان تقصيره لزهد وتقنع فهذه حال من علم بحاسبة نفسه بتبعات الغنى والثروة وخاف عليها بوائق الهوى والقدرة فآثر الفقر على الغنى وزجر النفس عن ركوب الهوى فقد روى أبو الدرداء قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم «ما من يوم طلعت فيه شمسه إلّا وعلى جنبتيها ملكان يناديان يسمعهما خلق اللّه كلهم إلّا الثقلين يأيها الناس هلموا إلى ربكم إن ما قلّ وكفى خير مما كثر وألهى» وروى زياد ابن علي بن الحسين عن أبيه عن جده رضي اللّه عنهم أجمعين أنه قال:
قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنتظار الفرج من اللّه بالصبر عبادة ومن رضي من اللّه عز وجل بالقليل من الرزق رضي عز وجل منه بالقليل من العمل» وروي عن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه أنه قال: من نيل الفقر أنك لا تجد أحدا يعصي اللّه ليفتقر فأخذه محمود الوراق فقال:
يا عائب الفقر ألا تزدجر ... عيب الغنى أكثر لو تعتبر
من شرف الفقر ومن فضله ... على الغنى إن صح منك النظر
انك تعصى لتنال الغنى ... ولست تعصي اللّه كي تفتقر

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020