176 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

176 أدب الدنيا والدين الصفحة




خللا إلّا ملأته. وأنشد الرياشي قول بشار:
وقد تخللت مسلك الروح مني ... وبه سمي الخليل خليلا
والمواخاة في الناس قد تكون على وجهين: أحدهما أخوّة مكتسبة بالاتفاق الجاري مجرى الاضطرار. والثانية مكتسبة بالقصد والاختيار. فأما المكتسبة بالإتفاق فهي أوكد حالا لأنها تنعقد عن أسباب تعود إليها والمكتسبة بالقصد تعقد لها أسباب تنقاد إليها وما كان جاريا بالطبع فهو ألزم مما هو حادث بالقصد ونحن نبدأ بالوجه الأوّل المكتسب بالإتفاق ثم نعقبه بالوجه الثاني المكتسب بالقصد. أما المكتسب بالإتفاق فله أسباب نبتدىء بها ثم ننتقل في غاية أحواله المحدودة إلى سبع مراتب ربما استكملتهن وربما وقفت على بعضهن ولكل مرتبة من ذلك حكم خاص وسبب موجب.
وقال الشاعر:
ما هوى إلّا له سبب ... يبتدي منه وينشعب
فأوّل أسباب الإخاء التجانس في حال يجتمعان فيها ويأتلفان بها فإن قوي التجانس قوي الإئتلاف به وإن ضعف كان ضعيفا ما لم تحدث علة أخرى يقوي بها الإئتلاف وإنما كان كذلك لأن الإئتلاف بالتشاكل والتشاكل بالتجانس فإذا عدم التجانس من وجه انتفى التشاكل من كل وجه ومع انتفاء التشاكل يعدم الإئتلاف فثبت أن التجانس وأن تنوّع أصل الإخاء وقاعدة الإئتلاف. وقد روى يحي بن سعيد عن عمر عن عائشة رضي اللّه عنها عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أنه قال: «الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف» وهذا واضح وهي بالتجانس متعارفة وبفقده متناكرة. وقيل في منثور الحكم: الأضداد لا تتفق والأشكال لا تفترق. وقال بعض الحكماء: بحسن تشاكل الإخوان يلبث التواصل. ولبعضهم:

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020