178 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

178 أدب الدنيا والدين الصفحة




ولا الوقوف عند نهايتها. وقد قال الكندي: الصديق إنسان هو أنت إلّا أنه غيرك. ومثل هذا القول المروى عن أبي بكر الصديق رضي اللّه عنه حين أقطع طلحة بن عبد اللّه أرضا وكتب له بها كتابا وأشهد فيه ناسا منهم عمر ابن الخطاب رضي اللّه عنه فأتى طلحة بكتابه إلى عمر ليختمه فامتنع عليه فرجع طلحة مغضبا إلى أبي بكر رضي اللّه عنه وقال: واللّه ما أدري أنت الخليفة أم عمر؟ فقال: بل عمر لكنه أنا. وأما المكتسبة بالقصد فلا بد لها من داع يدعو إليها وباعث يبعث عليها وقد يكون الداعي إليها من وجهين رغبة وفاقة فأما الرغبة فهي أن يظهر من الإنسان فضائل تبعث على إخائه ويتوسم بجميل يدعو إلى اصطفائه وهذه الحالة أقوى من التي بعدها لظهور الصفات المطلوبة من غير تكلف لطلبها وإنما يخاف عليها من الإغترار بالتصنع لها فليس كل من أظهر الخير كان من أهله ولا كل من تخلق بالحسنى كانت من طبعه والمتكلف للشيء مناف له إلّا أن يدوم عليه مستحسنا له في العقل أو متدينا به في الشرع فيصير متطبعا به لا مطبوعا عليه لأنه قد تقدّم من كلام الحكماء: ليس في الطبع أن يكون ما ليس في الطبع. ثم نقول من المتعذر أن تكون أخلاق الفضائل كاملة بالطبع وإنما الأغلب أن يكون بعض فضائله بالطبع وبعضها بالتطبع الجاري بالعادة مجرى الطبع حتى يصير ما تطبع به في العادة أغلب عليه مما كان مطبوعا عليه لأنه قد تقدّم من كلام الحكماء: ليس في الطبع أن يكون ما ليس في التطبع. ثم تقول من المتعذر أن تكون أخلاق الفاضل كاملة بالطبع وإنما الأغلب أن يكون بعض فضائله بالطبع وبعضها بالتطبع الجاري بالعادة مجرى الطبع حتى صير ما تطبع به في العادة أغلب عليه مما كان مطبوعا عليه إذا خالف العادة ولذلك قيل: العادة طبع ثان. وقال ابن الرومي رحمه اللّه:
واعلم بأن الناس من طينة ... يصدق في الثلب لها الثالب
لولا علاج الناس أخلاقهم ... إذن لفاح الحمأ اللازب
وأما الفاقة فهي أن يفتقر الإنسان لوحشة انفراده ومهانة وحدته إلى اصطفاء من يأنس بمواخاته ويثق بنصرته وموالاته. وقد قالت الحكماء: من لم يرغب في ثلاث بلي بست: من لم يرغب في الإخوان بلي بالعداوة

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020