213 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

213 أدب الدنيا والدين الصفحة




يا عمر الخير جزيت الجنة ... أكس بنياتي وامهنه
وكن لنا من الزمان جنة ... أقسم باللّه لتفعلنه
فقال عمر رضي اللّه عنه: فإن لم أفعل يكون ماذا؟ فقال:
إذن أبا حفص لأذهبنه

فقال: فإذا ذهبت يكون ماذا؟ فقال:
يكون عن حالي لتسألنه ... يوم تكون الأعطيات هنّه
وموقف المسؤول بينهنه ... إما إلى نار وإما جنه
فبكى عمر رضي اللّه عنه حتى اخضلت لحيته ثم قال: يا غلام أعط قميصي هذا لذلك اليوم لا لشعره أما واللّه لا أملك غيره. وإذا كان العطاء على هذا الوجه خلا من طلب جزاء وشكر وعرى عن امتنان ونشر فكان ذلك أشرف للباذل وأهنأ للقابل. وأما المعطي إذا التمس بعطائه الجزاء وطلب به الشكر والثناء فهو خارج بعطائه عن حكم السخاء لأنه إن طلب به الشكر والثناء كان صاحب سمعة ورياء وفي هذين من الذم والسمعة ما ينافي السخاء وإن طلب به الجزاء كان تاجرا متربحا لا يستحق حمدا ولا مدحا.
وقد قال ابن عباس رضي اللّه عنهما في تأويل قوله تعالى: وَلا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ
انه الذي يعطي عطيه يلتمس بها أفضل منها. وكان الحسن البصري رضي اللّه عنه يقول في تأويل ذلك لا تمنن بعملك تستكثر على ربك وقال أبو العتاهية:
وليست يد أوليتها بغنيمة ... إذا كنت ترجو أن تعدّ لها شكرا
غنى المرء ما يكفيه من سدّ حاجة ... فإن زاد شيئا عاد ذلك الغني فقرا
واعلم أن الكريم يجتدى بالكرامة واللطف واللئيم يجتدي بالمهانة والعنف فلا يجود إلّا خوفا ولا يجيب إلّا عنفا كما قد قال الشاعر:

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020