188 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

188 أدب الدنيا والدين الصفحة




ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها ... كفى المرء نبلا أن تعدّ معايبه؟
وقال النابغة الذبياني:
ولست بمستبق أخا لا تلمه ... على شعث أيّ الرجال المهذب؟
وليس ينقض هذا القول ما وصفناه من اختباره واختبار الخصال الأربع فيه لأن ما أعوز فيه معفوّ عنه وهذا لا ينبغي أن توحشك فترة تجدها منه ولا أن تسيء الظن في كبوة تكون منه ما لم تتحقق تغيره وتتيقن تنكره.
وليصرف ذلك إلى فترات النفوس واستراحات الخواطر فإن الإنسان قد يتغير عن مراعاة نفسه التي هي أخص النفوس به ولا يكون ذلك من عداوة لها ولا ملل منها. وقد قيل في منثور الحكم: لا يفسدنك الظن على صديق قد أصلحك اليقين له. وقال جعفر بن محمد لابنه: يا بنيّ من غضب من إخوانك ثلاث مرات فلم يقل فيك سوءا فاتخذه لنفسك خلا. وقال الحسن ابن وهب: من حقوق المودّة أخذ عفو الإخوان والإغضاء عن تقصير إن كان. وقد روي عن علي رضي اللّه عنه في قوله تعالى: فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ
قال: الرضا بغير عتاب. وقال ابن الرومي:
هم الناس والدنيا ولابدّ من قذى ... يلم بعين أو يكدّر مشربا
ومن قلة الإنصاف أنك تبتغي ال ... مهذب في الدنيا ولست المهذبا
وقال بعض الشعراء:
تواصلنا على الأيام باق ... ولكن هجرنا مطر الربيع
يروعك صوبه لكن تراه ... على علاته داني النزوع
معاذ اللّه نلفى غضابا ... سوى دل المطاع على المطيع
وأنشدني الأزدي:
لا يؤيسنك من صديق نبوة ... ينبو الفتى وهو الجواد الخضرم
فإذا نبا فاستبقه وتأنّه ... حتى تفيء به وطبعك أكرم

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020