225 أدب الدنيا والدين الصفحة - المنال الإسلامية
المنال الإسلامية المنال الإسلامية
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

225 أدب الدنيا والدين الصفحة




شهاب الزهري فقال له أدللني على مال أعالجه فأنشأ ابن شهاب يقول:
تتبع خبايا الأرض وادع مليكها ... لعلك يوما أن تجاب فترزقا
فيؤتيك مالا واسعا ذا متانة ... إذا ما مياه الأرض غارت تدفقا
وقد اختلف الناس في تفضيل الزرع والشجر بما ليس يتسع كتابنا هذا لبسط القول فيه غير أن من فضل الزرع فلقرب مداه ووفور جداه ومن فضل الشجر فلثبوت أصله وتوالي ثمره.
وأما الثاني من أسبابها وهو نتاج الحيوان فهو مادة أهل الفلوات وسكان الخيام لأنهم لما لم تستقرّ بهم دار ولم تضمهم أمصار افتقروا إلى الأموال المنتقلة معهم وما لا ينقطع نماؤه بالظعن والرحلة فاقتنوا الحيوان لأنه يستقل في النقلة بنفسه ويستغني عن العلوفة برعيه ثم هو مركوب ومحلوب فكان اقتناؤه على أهل الخيام أيسر لقلة مؤنته وتسهيل الكلفة به وكانت جدواه عليهم أكثر لوفور نسله واقتيات رسله إلهاما من اللّه لحلقه في تعديل المصالح فيهم وإرشادا لعباده في قسم المنافع بينهم. وقد روي عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أنه قال: «خير المال مهرة مأمورة وسكة»
مأبورة» ومعنى قوله صلّى اللّه عليه وسلّم: مهرة مأمورة أي كثيرة النسل ومنه ما تأوّل الحسن وقتادة قوله تعالى:
أَمَرْنا مُتْرَفِيها
أي كثرنا عددهم وأما السكة المأبورة فهي النخلة المؤبرة الحمل. وروي عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أنه قال: في الغنم «سمنها معاش وصوفها رياش» وروي عن أبي ظبيان أنه قال: قال لي عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه: ما مالك يا أبا ظبيان قال: قلت عطائي ألفان قال: اتخذ من هذا الحرث والسائبات قبل أن تليك غلمة من قريش لا تعد العطاء معهم مالا

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المنال الإسلامية

2020